إماراتية تنجح في عقد صفقة ألمانية لتشييد مصنع لأسطوانات الغاز بالشارقة

 

نجحت المواطنة نظيرة عبد الرحيم الزرعوني سيدة الأعمال، وعضو مجلس إدارة منتدى رواد الأعمال بدبي، مؤخراً في توقيع اتفاقية مع واحد من المصانع الكبرى بألمانيا “كويا – COIA” الذي يعمل في تصنيع وإنتاج المكائن والمواد المركبة (Composite)، المصنعة لأسطوانات الغاز بأحدث التكنولوجيا المتطورة، واستطاعت الحصول على امتياز تشييد مصنع لأسطوانات الغاز بالإمارات، تقوم “كويا -COIA” الألمانية بتجهيزه بكافة الأجهزة والماكينات، والمواد الخام المصنعة لاسطوانات الغاز، وكذا المختبرات التي ستستعين بها في التصنيع، كما وقع اختيارها على المنطقة الصناعية بالشارقة كموقع لتشييد المصنع على مساحة 80 ألف قدم مربعة، ويبدأ تشغيله منتصف 2014 بطاقة إنتاجية 500 ألف أسطوانة سنوياً، ليرتفع إنتاجه بعد ذلك إلى مليون أسطوانة غاز سنوياً .

تأتي المبادرة لسيدة الأعمال المواطنة، بهدف فتح خطوط جديدة للتعاون التجاري والصناعي، في إطار توجهات قيادات الدولة بضرورة العمل على تعزيز الاستثمارات في جميع القطاعات، ودعم حكومتنا الرشيدة لأصحاب المشاريع الصغيرة والمتوسطة للتواصل مع الأسواق العالمية، وبناء علاقات اقتصادية وصناعية تجارية مع القطاع الخاص، بما يحقق استثماراً صناعياً بتكنولوجيا عالية ذات قيمة مضافة .

وأكّدت نظيرة الزرعوني أن ما دفعها لخوض هذه التجربة الناجحة، هو الدعم اللامحدود لأصحاب المشاريع الصغيرة والمتوسطة من قبل قيادات الدولة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، حاكم إمارة الشارقة، رعاه الله، وتوفير كافة السبل والتسهيلات لخوض غمار المشاريع والعمل الحر .

وقالت إن هذا المنتج من أسطوانات الغاز، لم يتم تسويقه من قبل في أي من دول الشرق الأوسط ومعظم دول أوروبا، مؤكدة أنه منتج لا يوجد مثيله عالميا في المواصفات، ولافتة إلى أن “كويا-COIA” الألمانية تعد صاحبة براءات اختراع تلك الأسطوانات بهذه المواصفات، والمعروفة ب “كويا الخضراء الصديقة للبيئة”، كما حصلت على شهادة امتياز عالمياً لكونها أفضل أسطوانة عالمياً، من حيث مواصفاتها كصديقة للبيئة .

وأشارت إلى أن الإنتاج في مرحلته الأولى سيبدأ ب 500 ألف أسطوانة غاز سنوياً، وهذا الرقم كفيل بتغطية جزء من احتياجات السوق بالدولة ودول مجلس التعاون الخليجي، مشيرة إلى أنه وبعد ارتفاع الإنتاج إلى مليون أسطوانة سنوياً، سيمكن تسويقها في دول عديدة .

وأضافت الزرعوني أنها نجحت في اقتناص تلك الاتفاقية بعد عامين، من زيارات مكوكية متواصلة مع الخبراء الألمان بمصنع “COIA” ، تخللها زيارة العديد من المعارض المتخصصة في ذات المجال في ألمانيا، وفرنسا، واندونيسيا، وبولونيا، وقطر، والكويت، وماليزيا، كما اطلعت على تقارير مختبرات ومنظمات عالمية، للاطلاع على مكوناتها وآليات مراحل التصنيع والمواد الخام المستخدمة في التصنيع، للتأكد من كونها صديقة للبيئة بالفعل، مشيرة إلى أنها قامت بعد ذلك بالبدء في إصدار التراخيص والإجراءات المتبعة لتشييد المصنع .

وقالت إنها انتهت مؤخرًا من الترخيص للمصنع باسم (الأمان لصناعة اسطوانات الغاز ذ .م .م)، مشيرة إلى أن المصنع سيوفر 200 فرصة عمل، معظمهم كوادر مواطنة بجانب فنيين من الجنسية الألمانية، حيث سيتم التصنيع بمعدات على أحدث وسائل التقنية الحديثة والتكنولوجيا، لافتة إلى أن المصنع سيدار بنظام روبوت آلي، مثمنة دعم كافة القيادات ومسؤولي الدوائر المحلية بالشارقة، وكذا الوزارات الاتحادية صاحبة جهات الاختصاص لها خلال إنهاء إجراءات التراخيص، لكونها استطاعت وحدها كمواطنة إماراتية، خوض هذه التجربة وتحقيق نجاح متميز .

وحول المنتج الجديد من اسطوانات الغاز، مقارنة بالأسطوانات المستخدمة بالأسواق، ذكرت نظيرة الزرعوني أن الاسطوانة الجديدة الخضراء مصنعة من ألياف زجاجية، مشبعة بمواد أساسية “راتنجية” تعالج بالأشعة فوق البنفسجية الصديقة للبيئة الخضراء للاستخدام الآمن، وتبلغ زنتها أقل من الاسطوانات الفولاذية المستخدمة حالياً بالأسواق بنسبة 70%، كما أنها لا تشكل أدنى خطورة عند زيادة الملء، ولا تنفجر خلال الحريق، أو حتى بعد إطلاق الرصاص عليها، وخالية كذلك من التأكسد، إضافة إلى شفافيتها التي تتيح لمستخدمها رؤية كمية الغاز بداخلها .

وأضافت أن التقنية المتطورة التي ستستخدم في تصنيع أسطوانات الغاز، بمصنع الأمان بالشارقة، أسهمت في توفير استهلاك الطاقة الكهربائية المستخدمة، حيث بلغ استهلاك الطاقة الكهربائية 5% فقط من استهلاك الأفران الحرارية التقليدية، وهو ما يؤكد توجيهات قياداتنا بالاهتمام بالطاقة المتجددة، والطاقة المستدامة، علاوة على أنه لا يدخل في تصنيعها مواد خطرة، ولا أبخرة مضرة للبيئة، إضافة إلى أنها محمية أيضا بتقنية مضادة للإشعاع، ما يجعل بيئة العمل بالمصنع آمنة لكافة العاملين، ولذا فهي وفق كافة المواصفات والمعايير الدولية صديقة للبيئة، ومن ثم فقد حصلت “كويا – COIA” الألمانية على الايزو (ISO) 9001،14001 وآيزو1119-،3 وكذا شهادة المقاييس للصناعات الألمانية – أي إن 12245 .

وأعربت نظيرة الزرعوني عن أملها في أن تحذو كافة المواطنات حذوها، وأن ترى قريباً جداً القطاع الصناعي الخاص الوطني بالدولة، يمثل القوة الأساسية والمحركة للنمو الاقتصادي، بما يحقق آمال قياداتنا وثقتهم بنجاح مواطنيهم في القطاعات كافة، وكذا طموحات أصحاب المشاريع الصغيرة والمتوسطة من المواطنات بأنهن قادرات على خوض الصعاب،